دراسات

كامل النصيرات ... عيدية الملك الجميلة

التاريخ : 25/11/2009


كتب : كامل النصيرات

المصدر : جريدة الدستور

أجمل عيدية قدّمها الملك لشعبه هي حل مجلس النواب ..ولي الآن أن أتخيل شكل النوّاب (المحلولين) ..،، كشرة تقطع الخلفة ..الروح براس المنخار ..أو ..واصلة معه لهااااااااااااان ..،، والأهم من ذلك كله : أنه راضْ عمّا أنجز..،،،.

سيعود الآن المواطن الأردني (رقماً مهماً) في سباق الانتخابات المبكرة المُرتقبة ..وسيصبح المواطن الذي لم يعلم عنه أحد طوال الفترة الماضية : هو الشغل الشاغل للمرشحين الجُدد ..وستكون فترة دلال مهمة للمواطن ..فهناك من سيقول له : لاقيني بالوزارة الفلانية ..وهناك من سيأخذ أوراق المعاملة بيديه ويقول له : عيب ..لحّد وأنا أخو (....) ما تتحرك خطوة ..كل شي يجيك لعندك وانت قاعد حاط رجل على رجل ..،، ورغم انفلونزا الخنازير التي كان يخشاها الكبار ..إلا أن المواطن ستنهال عليه من اليوم وطالع كمّيات عرمرمية من التمطيق والتبويس المدروس والاحتضان الدافئ والذي قد يدمع العيون وكأنه (فيلم هندي) ..،،.

قبل عامين ..ظهر المال السياسي جليّاً في عمليّة الانتخاب..وصُدم الأردنيون بأسماء لا يعرفونها : تحصد أصواتاً لا تُمثل حجمهم الحقيقي ..،، فإذا أردنا مجلساً قادماً قوياً : فعلينا أن نعترف أن غالبية النواب (المحلولين) لم يكونوا نواب وطن ولا نواب عشيرة ولا نواب أيدولوجيا ولا نواب قرية ..بل نواب حارات أو نواب شوارع فرعية قصيرة ..،،.

ضاعت الملايين التي صُرفت قبل عامين على الحملات الانتخابية ..وكل الملايين على رأي ابني وطن : أكلها العو ..،، لذا ..اذا لم نستفد من التجربة الانتخابية السابقة و نضع قانون انتخاب يراعي المجتمع الأردني وطموحاته ..فسيأكل (العو) ملايين أكثر من الملايين التي راحت ..وقد يأكلنا العو إحنا كمان ..وقد نصرخ أيضاً في المرة القادمة مثل هذه المرّة : حًلْ المجلس يا ابو حسين ..،،.


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.