دراسات

باسم سكجها ... ميثاق سلوك انتخابي

التاريخ : 30/05/2010


كتب : باسم سكجها

المصدر : جريدة الدستور

الكلّ يذمّ مجلس النواب السابق ، وتُكال الاتّهامات له ذات اليمين وذات الشمال ، ولكنّ أحدا لا يتناول الظروف التي أوصلت هؤلاء النواب الى العبدلي ، أو يقول انّ التجاوزات المقصودة هي التي أسست مجلس النواب الخامس عشر.

وصحيح أنّ قرار حلّ المجلس لاقى ترحيباً شعبياً غير مسبوق ، مع أنّه يُفترض أنّ قراراً كهذا لا يمكن أن يكون شعبياً بالحسابات الطبيعية ، ولكنّ الصحيح أيضاً أنّ الناس رحّبوا ليس فقط لرغبتهم عدم رؤية نفس النواب مرة ثانية تحت القبة ، بل لأنّهم لا يريدون تكرار ما جرى من تجاوزات.

في برنامج تلفزيوني أردني نتابع ما يمكن وصفه بحملة رسمية ضدّ النواب السابقين ، ويكاد يتمّ تصويرهم بأنّهم شياطين ، ولكنّ الرأي الآخر غائب ، ولم نسمع عن السكوت على نقل الأصوات أو بيعها وكيّ البطاقات واعادة استعمالها مرات ، والكثير من التجاوزات التي أسست لذلك المجلس السيئ الصيت.

الحياد هو العنوان المفترض لسياسات الجهاز الرسمي تجاه العملية الانتخابية ، ويُفترض أن تتساوى المسافات التي تفصل الحكومة عن مختلف القوى السياسية والاجتماعية ، ويبدو أنّنا بحاجة الى ميثاق سلوك أخلاقي جماعي يوضّح ما لنا وما علينا جميعاً في الانتخابات المقبلة.


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.