دراسات

باسم سكجها ... مقاطعة مشاركة

التاريخ : 25/07/2010


كتب : باسم سكجها

المصدر : جريدة الدستور

لا يمكن الحديث عن نتائج متوقعة للإنتخابات النيابية المقبلة ، ومع ذلك فكثيرون من المراقبين يُقدرون أن العمل الإسلامي سيفوز بما لا يقل عن عشرين مقعداً ، وسيُقدّر له أن يّشكل تحالفات تحت القبة تصل إلى ثُلث المجلس ، ممّا يذكّرنا

بمجلس العام تسعة وثمانين الذهبي بالنسبة للأخوان المسلمين.

على أن الحركة لم تقرر مشاركتها حتى الآن ، وهناك من قياداتها من يلوّح بالمعارضة ، وقد يبدو الأمر في ظاهره تكتيكاً انتخابياً ، لكن ما يرشح من داخل الحركة أنها ما زالت تتخوف من تكرار تجربة الانتخابات السابقة ، وهناك تحليلات أخرى تُرجع الأمر إلى الخلافات داخل الحركة.

الحكومة لا تترك مناسبة دون أن تؤكد الحيادية والنزاهة والشفافية ، وفي تقديرنا فإن أهم رسالة سياسية حكومية موجهة إلى الأخوان كانت في تعيين المستشار السياسي لرئيس الحكومة الأستاذ سميح المعايطة ، المقرب من الحركة ، ناطقا بلسان العملية الإنتخابية.

ما نأمله ونتمناه هو زوال الشكوك ، وقرار سريع بالمشاركة ، فالمقاطعة في السبعة وتسعين أضرت بالحركة والعمل التشريعي معاً ، ومع التأزيمات الإقليمية والمحلية فلا بديل عن مجلس نيابي قوي ، يكون للإسلاميين فيه كلمتهم الفاعلة.


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.