دراسات

شحادة ابو بقر ... مناقشات النواب.. أين مؤسسات المجتمع المدني؟

التاريخ : 27/11/2008

بقلم : شحادة ابو بقر

تتواصل مناقشات مجلس النواب لمشروع قانون الموازنة العامة للدولة ويفترض وفق رئيس المجلس ان تنتهي اليوم بالتصويت على مشروع القانون الذي سينال موافقة المجلس بحسب مجرى النقاش الدائر.

مناقشة الموازنة فرصة ثمينة لمن يريد التعرف على احوال شعبنا العامة وقراءة هموم الناس واحتياجات الناس ، ففي كل كلمة تلقى تحت القبة عرض يحرص النائب على تقديمه عن واقع منطقته الانتخابية كي يرى ناخبوه وغير ناخبيه ان النائب يعيش همومهم وهو قادر على نقل تلك الهموم الى مستويات القرار في البلد.

عملياً افترض ان مناقشة الموازنة فرصة كان يجب ان تحرص الاحزاب والنقابات وطلبة الكليات الجامعية المعنية وسائر مؤسسات المجتمع المدني المعنية بحقوق الانسان وهموم المجتمع والمدافعة عن الديمقراطية والحريات العامة وكل اولئك الذين عودونا على اصواتهم العالية على حضورها والاستماع مباشرة الى ما يقوله النواب.

واقع الحال غير ذلك ، وباستثناء اعداد محدودة جداً من كرام المواطنين وبعضهم جاء ربما بحثاً عن «واسطة» لدى نائب منطقته هم الذين يحرصون على متابعة جلسات النقاش والاستماع الى عروض النواب التي استمرت لثلاثة ايام حتى الان ، وحتى لو قيل لنا ان متابعة المناقشات يمكن ان تتم عبر الصحافة ووسائل الاعلام التي يفترض ان تشكر على ما تنشره من ملخصات قيمة عن سير النقاش ، فان الاصل ان من يسمون أنفسهم فعاليات شعبية ووطنية وقادة رأي عام لا عذر لهم ابداً في التخلف عن هكذا واجب لو جاز التعبير ، فلم نشاهد حضوراً لهم في شرفات المجلس وبصورة تؤكد اهتمامهم بهذا الحدث الوطني المهم ، ولو في ساعات المساء خاصة وان المناقشات تستمر منذ الصباح وحتى ساعات متأخرة نسبياً من المساء.

حتى الجامعات والمؤسسات العلمية ودور قياس الرأي العام نفترض حضورها وكذلك الهيئات الشبابية وبالذات المجلس الاعلى للشباب والاتحادات المشتغلة بشؤون المرأة وغيرها نفترض ان تكون موجودة للمتابعة والخروج بتصورات ما ، فالنواب يعرضون اموراً تتصل بالسياسة والاقتصاد والمرأة والشباب والصحة والتعليم والعمل والنزاهة والديمقراطية والحريات.. الخ والاصل لسير النقاش ، لا بل فان كتاب الصحافة والمحللين السياسيين والاقتصاديين والمهتمين بالشؤون العامة معنيون جميعاً بالاستماع المباشر لما يقال تحت القبة ولا اعتقد ان رئاسة المجلس لديها اي تحفظ على ذلك بل هي ربما مستعدة تماماً لافساح المجال للجميع للمتابعة ، لان في ذلك شأنا وطنياً عاماً يستحق الاهتمام، الا اذا كان هناك من يرى عكس ذلك.

اليوم تنتهي مناقشات الموازنة على اية حال ، وهي مناقشات كنا نفترض ان الجميع معنيون بها وان الامر لا يقتصر في هذا المجال على الحكومة وحدها ، لا بل فان من قصدناهم في كلامنا لا بد انهم معنيون بالنظر مباشرة الى قاعة الاجتماع ومشاهدة النواب والحكومة ومتابعة حركاتهم ونقاشاتهم لان ذلك هو الاسلوب الصحيح والافضل لتكوين انطباع عام صحيح ، اما الاكتفاء بالاستماع او القراءة وحسب فاسلوب جيد لكنه ليس الاكفأ للخروج بانطباع اكثر كفاية.

ما يقوله النواب تحت القبة كلام مهم بالضرورة والذين يعتقدون انهم اكبر من ذلك واهمون حقاً وعليهم ان يتواضعوا قليلاً عل الله يلطف بنا جميعاً.
 


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.