دراسات

عناد السالم ... 6 نصائح.. (هذا أيضاً سيزول) !..

التاريخ : 31/10/2010

هنا لست بصدد تأكيد الجملة التالية: ان كنت ابحث عن الجانب الأسوأ في الشخص الذي أمامي، فإنني حتماً سأجده.. وإنما بصدد ان أقول كلمات أخرى:

منذ أن كنا صغاراً، كنا نسمع أقوالاً كثيرة، منها ان لكل فرد في الحياة طموحه الخاص (سواء صدق ما كنا نسمعه في حياتنا, أم لم يصدق) فإنني وصلت لفكرة مبكرة في عمري الذي ضرب أبواب (الثلاثين)، فكرة مفادها:

أنا شخص ليس لي طموح أكبر من ان أكون قابعاً بقالب الاحترام بأعين الناس، أي بجعل نفسي جديراً باحترامهم عبر الفكر والعمل الدؤوب..

دعونا نجلب الجملة التي لم أرد ان أسعى لتأكيدها, ولنضعها بجانب الفكرة التي وصلت إليها, ولنسقطهما على المقولة الرائجة في (العالم الغربي) منذ سنين, مقولة: (بطاقة الانتخاب أقوى من الرصاص).. ماذا سيحصل بعد الانتهاء من عملية الإسقاط المتعبة ؟!..

بكل تأكيد، سنصل إلى (عالم النصائح), وليس لعالم (العجائب)!.. لنستبق الحدث الكبير (انتخابات التاسع من نوفمبر)، لنقول لكل من سيصل لمجلس النواب بعد الاستحقاق الانتخابي (الأسبوع القادم).. أيها النائب الجديد (ربما الجديد القديم) .. دعنا نقدم لك بعض النصائح، مع الرجاء بالتمعن..

أولاً: مجلس النواب لم يكن, ولن يكون بمثابة تتويج للنصر فقط، بل هو بداية التغيير نحو الأفضل (الأفضل للمواطن, وليس للذات)، هذه هي الرؤية الملكية في إحداث الإصلاح الشامل (وإلا ما رأيك عزيزي النائب)!.. تمعن عزيزي النائب!..

ثانياً: قالوا لأحد البارعين في السياسة قل لنا جملة تبقى ماثلة مدى الحياة ولا تغيب عن أذهان البشر ، مناسبة لكل مكان وزمان.. قال, (هذا أيضاً سيزول)!.. كم هي قاتلة الجملة، كم هي معبرة!.. تمعن عزيزي النائب! ..

ثالثاً: الشعب هو كل شيء، لأجله نعمل، ولراحته نتطلع، ودونه لا يكون هناك (صندوق للاقتراع، ووصول لكرسي المجلس)..أليس كذلك.. فلا تنسَ خدمة من أعطوك الثقة.. تمعن عزيزي النائب..

رابعاً: لكل من سيجلس تحت قبة البرلمان بمنطقة (العبدلي)، ستكون هناك حصانة ونفوذ وقوة.. لكن تذكر، (كلما إزددت قوة، إزددت مسؤولية)..تمعن عزيزي النائب!..

خامساً: لأن (الوطن للجميع والحرية للجميع), سيبدأ النقد والكلام في صبيحة اليوم الذي سيلي الاقتراع (يتوجه صوبكم).. لا تردوا على الكلام بكلام وعلى النقد بنقد, بل بالأفعال الصائبة، افعلوا ما هو الأفضل للشعب، وأفضل ما تستطيعون، وإذا جاء موعد الانتخابات القادمة وكنتم على صواب، فان كل ما قيل عنكم لا يساوي شيئا، أما إذا أثبتت النهاية عكس ذلك، فلو حلفت الملائكة جميعها أنكم كنتم على صواب، فلن يفيد ذلك.. تمعن عزيزي النائب! ..

سادساً: عزيزي النائب.. ان كنت رفعت شعاراً انتخابياً خلال حملتك، فحاول تطبيقه على ارض الواقع، فلربما (ملّ البعض من الشعارات التي تبقى مجرد شعارات)، عزيزي.. تذكر دائماً بأن الرجال كما النساء هم كـ(الصناديق)، مفاتيح هذه الصناديق (التجاريب) .. تمعن عزيزي النائب (أرجوك تمعن)! ..

تبقى فكرة الحديث..

التغيير والإصلاح هذا ما يريده سيدنا (جلالة الملك عبد الله الثاني) ..

فتمعن بذلك, ولا تُغلب المصالح الفردية على المصالح العامة..

 


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.