الأخبار

"النواب" يبدأ مناقشة الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية

التاريخ : 11/01/2016
المصدر : وكالة الأنباء الأردنية بترا

شرع مجلس النواب بمناقشة مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنات الوحدات الحكومية للسنة المالية 2016 في جلسة صباحية عقدها برئاسة المهندس عاطف الطراونة وحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وهيئة الوزارة.

وانتقد اول المتحدثين النائب محمود الخرابشة طريقة تسعيرة المحروقات، قائلا " لا يعقل قياس حركة هبوط اسعار النفط من 100 دولار الى اقل من 35 دولارا، وعكسه بمقدار عدة فلسات على سعر ليتر المحروقات، فيما كان الانعكاس بأرقام فلكية لأسعار المحروقات عندما ارتفع البترول قبل عدة سنوات"، بحسب الخرابشة.

وارجع الخرابشة "عدم الالتزام بعكس التسعيرة الحقيقية عند نزول النفط، الى مبلغ الـ 15 مليون دينار التي تدفعها الحكومة لمصفاة البترول الاردنية كمبلغ مقطوع"، مطالبا بالإعلان "وبالتفاصيل الدقيقة وبشفافية كيف تضخمت ارقام المديونية منذ نهاية 2012".

كما طالب بإقامة مشاريع انتاجية تحسن المستوى الخدمي والمعيشي في السلط، خصوصا في مجالات التعليم والصحة والاشغال.

من جهته، اعلن النائب رائد الخلايلة "رفضه الموافقة على الموازنة العامة التي وصفها بأنها وثيقة ترصد فيها المبالغ التي سيتم صرفها خلال سنة واحدة ولا تعكس بأي حال السياسة المالية للدولة، ويتم اعدادها كردود فعل للتطورات الداخلية والخارجية وفي غياب خطة مالية واضحة للدولة".

وقال ان المتتبع لبيانات الموازنة الفعلية للسنوات السابقة يرى ان الدولة لم تتمكن من تحقيق أي من القيم المستهدفة على جانبي الايرادات والنفقات العامة، بالإضافة الى العجوزات المالية المستهدفة.

واشار الى ان المبالغة في الايرادات العامة في ضوء تراجعها عام 2015، يؤشر الى ان المواطن على موعد مع قرارات جديدة لرفع الرسوم والتراخيص ما يزيد من الاعباء المالية على المواطنين.

وطالب النائب مفلح الخزاعلة بزيادة رواتب منتسبي القوات المسلحة والاجهزة الامنية والموظفين العاملين والمتقاعدين الذين تقل رواتبهم عن 500 دينار، ورفع الحد الادنى للأجور ليصبح 250 دينارا، بالإضافة الى صرف علاوة الخطورة لجهاز الامن العام.

وقال، "قدمت للحكومة مطالب دائرتي الانتخابية (المفرق) مكتوبة في اكثر من مناسبة، حيث قامت الحكومة بتلبية بعضها"، معربا عن امله بتحقيق الجزء المتبقي من المطالب التي وصفها بالضرورية والملحة.


العنوان :
الأسم :
البريد الإلكتروني (إختياري) :
التعليق :
الاختبار الأمني :

أدخل الكلمة أعلى في المربع وفي حال صعوبة قرائتها جرب كلمة اخرى
   
يرحب مرصد البرلمان الأردني بآرائكم وتعليقاتكم عل كل ما ينشر على موقعه،
على أن يجري التقيد بقواعد النشر وأخلاقياته المتعارف عليها عالميا.